آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

حزب العمل المصري يعقد مؤتمرًا صحفيًّا في الشارع

الجمعة 23 رمضان 1425 الموافق 05 نوفمبر 2004
حزب العمل المصري يعقد مؤتمرًا صحفيًّا في الشارع
في إصرار منها على عدم تنفيذ واحترام أحكام القضاء قامت أجهزة الأمن المصرية أمس الخميس بمنع قيادات حزب العمل الإسلامي من عقد مؤتمر صحفي كان مزمعًا عقده في مقر الحزب الرئيسي بضاحية السيدة زينب للإعلان عن حصول الحز ب على حكم قضائي نهائي يمكِّن الحزب من ممارسة نشاطه ويمكن الجريدة من العودة للصدور مرة أخرى.
حيث فوجئ قيادات الحزب والصحفيون بقيام أجهزة الأمن بمحاصرة مقر الحزب وإبعاد المارة عن تجمع قيادات الحزب والصحفيين الذين تجمعوا في الشارع إصرارًا منهم على عقد المؤتمر الصحفي.
ووسط المارة ومئات السيارات أعلن قادة الحزب استيائهم من أسلوب الحكومة المصرية في التعامل مع أحكام القضاء.. مؤكدين على أن مثل هذه الممارسات تكشف زيف الإصلاح الذي يتغنى به النظام الحاكم الذي هتف المؤتمرون بسقوطه، وسقوط قانون الطوارئ الذي يحميه، وسقوط لجنة شئون الأحزاب التي يتعارض وجودها مع فكرة التعددية السياسية.
وفي كلمته قال مجدي أحمد حسين أمين عام حزب العمل إن منع قيادات الحزب من دخول مقر حزبهم خاصة بعد حصولهم على حكم قضائي نهائي يمكن الحزب من العودة لممارسة نشاطه يعد استمرارًا لسياسة الاعتداء على حرية الصحافة، والتي كان آخره الاعتداء على الكاتب الصحفي عبد الحليم قنديل.
وأضاف: "إننا لن نترك هذا الحكم يمر هكذا مثلما مر قبل ذلك 13 حكمًا كان الحزب قد حصل عليها ضد الحكومة فإننا مصممون على انتزاع حقنا بكافة السبل المشروعة".
وتابع حسين أنه اتصل بمؤسسة الإهرام الجهة الطابعة لجريدة الحزب إلا أنه وجد رئيس مجلس إدارة المؤسسة خارج البلاد.
وأعلن مجدي حسين أنهم سيتوجهون غدًا السبت القادم إلى محكمة الأحزاب لإعلان احتجاجهم على هذا الموقف الغير دستوري، خاصة وأن هناك شخصًا مجهولأ يعتبر نفسه مسئولاً قانونيًّا بلجنة الأحزاب أصدر تصريحًا يقول فيه إن لجنة شئون الأحزاب تنتظر قرارًا من محكمة الأحزاب بشأن حزب العمل، وهو ما اعتبره مجدي حسين غير قانوني لأن حكم الإدارية العليا واجب النفاذ، ولا يحق لمحكمة الأحزاب الغير دستورية أن يكون لها موقفٌ.
وأعرب مجدي حسين عن قلقه إزاء هذا الرأي، خاصة وأن هناك أحد العناصر الأمنية قد أخبره أن حكم الإدارية العليا لا يعنيهم، وأن الأهم من كل ذلك هو موقف لجنة شئون الأحزاب.
وفي كلمته التي ألقاها نيابة عن الإخوان المسلمين قال الدكتور عبد الحميد الغزالي القيادي البارز في الجماعة إن الإخوان يقفون مع حزب العمل في حقهم المشروع، خاصة بعد أن حصلوا على 14 حكمًا قضائيًّا.
وأضاف الغزالي أن ما يحدث الآن لا يخدم أحدًا خاصة في الظروف الراهنة التي تواجه فيها أمتنا العديد من التحديات والأزمات الحقيقية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً