آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

عباس يهدد بإقالة الحكومة الفلسطينية بقيادة حماس !

الاثنين 26 ربيع الأول 1427 الموافق 24 إبريل 2006
عباس يهدد بإقالة الحكومة الفلسطينية بقيادة حماس !
هدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإقالة حكومة حماس إذا لم تنفذ ما أسماه بالتزاماتها تجاه مصالح الشعب الفلسطيني، وذلك بعد فترة قصيرة.
وأضاف الرئيس الفلسطيني الذي كان يشير إلى ضرورة تطبيع حماس علاقاتها مع إسرائيل "لننتظر لنرى ما إن كان هذا سيتغير، الدستور يعطيني الحق في إقالة الحكومة، ولكنني لا أريد استخدام هذا الحق".
وشدد عباس على أنه يتعين على الحكومة أن تسارع إلى فتح الحوار مع إسرائيل، لتصريف الشؤون اليومية، ناصحا إياها "بمواجهة الواقع"، والكف عن التصرف وكأنها في صفوف المعارضة.
وفي إطار سعيه لتهدئة الأوضاع بين الفصائل الفلسطينية التي شهدت توترا بعد تصريحات لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، طالب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الشعب الفلسطيني بضرورة الهدوء والنظام والابتعاد عن "الاحتكام إلى مظاهر السلاح".
وقال هنية خلال زيارة له لوزارة الصحة التي شهدت أمس اشتباكات بين حراسها ومسلحين فلسطينيين، إن على الفلسطينيين أن يتركوا خلافاتهم الداخلية، ويلتفتوا إلى التحديات الكبيرة المفروضة عليهم، مثل الجدار العازل، ومسألة القدس والاستيطان والسياسات الإسرائيلية الأحادية الجانب، و"الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية".
وتعهد هنية بقيام الحكومة بواجباتها بحماية المؤسسات العامة، وتوفير احتياجات كافة الوزارات لتقديم الخدمة المطلوبة للفلسطينيين.
على صعيد آخر أكد وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار الذي يزور الكويت أن حكومته ستكون قادرة على القيام بالإنجازات الموعودة في مجال الإصلاح، إذا تمكنت من تجاوز الشهور الثلاثة القادمة التي تكلفها 420 مليون دولار.
في الأثناء كشف تقرير للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إن إسرائيل شرعت اليوم في تنفيذ خطة تقضي بعزل شمال الضفة الغربية عن وسطها وجنوبها، ميدانيا استشهد شاب فلسطيني في العشرين من عمره في مخيم البريج في قطاع غزة بقذيفة أطلقتها دبابة إسرائيلية.
وحسب الرواية العسكرية الإسرائيلية فإن دورية للجيش أطلقت النار على الفلسطيني بعد أن تعرضت لإطلاق نار من قبله، بينما كانت تقوم بمهماتها في الجانب الإسرائيلي من الحاجز الأمني الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً