آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

دراسة ترجح دخول اتفاق المناخ العالمي حيز التنفيذ العام الجاري

السبت 03 ذو القعدة 1437 الموافق 06 أغسطس 2016
دراسة ترجح دخول اتفاق المناخ العالمي حيز التنفيذ العام الجاري

 

أظهرت دراسة اليوم الجمعة أن من المرجح أن يدخل اتفاق عالمي لمكافحة تغير المناخ حيز التنفيذ العام الجاري مما سيصعب على المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية مهمة الانسحاب من الاتفاق إذا أصبح رئيسا للولايات المتحدة.

ووفقا لإحصاء قامت به جزر مارشال وهي من أقوى الداعمين للاتفاق الذي تم التوصل إليه في باريس في ديسمبر كانون الأول فإن دولا تمثل انبعاثاتها 54 في المئة من الغازات المسببة للاحتباس الحراري عبرت عن نيتها التصديق عليه هذا العام.

وقالت دولة جزر مارشال إن تلك النسبة تقل قليلا فقط عن النسبة التي يحددها الاتفاق وهي 55 بالمئة من الانبعاثات إضافة إلى تأييد 55 دولة على الأقل حتى يدخل حيز التنفيذ. ويبدأ سريان الاتفاق رسميا بعد مرور 30 يوما على تنفيذ هذين الشرطين.

ووعدت كل من الصين والولايات المتحدة وهما مسؤولتان معا عن 38 بالمئة من نسبة الانبعاثات بالانضمام للدول التي صدقت على الاتفاق هذا العام. وقالت دراسة جزر مارشال إن دولا أخرى مسؤولة عن نسبة كبيرة من الانبعاثات منها استراليا وكندا والمكسيك وإندونيسيا أيضا تخطط للانضمام في 2016.

وبمجرد بدء سريان الاتفاق فإن عملية الانسحاب منه ستستغرق أربع سنوات.

ويقول دبلوماسيون إن ذلك سيصعب على ترامب تنفيذ تهديده بإعادة التفاوض على اتفاق باريس إذا تغلب على المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون. ويشكك ترامب في الآراء العلمية السائدة التي تربط الاحتباس الحراري بالأنشطة البشرية.

لكن اتفاق باريس لا يفرض عقوبات على الدول التي لا تلتزم بالإجراءات المطلوبة للحد من تغير المناخ مما يعني أن ترامب يمكنه تجاهل خطة الرئيس باراك أوباما لخفض الانبعاثات الصادرة عن الأنشطة في الولايات المتحدة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً