آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

خادم الحرمين يصل إلى منى ليشرف على راحة الحجيج

الخميس 09 ذو الحجة 1438 الموافق 31 أغسطس 2017
خادم الحرمين يصل إلى منى ليشرف على راحة الحجيج


وصل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اليوم الخميس التاسع من شهر ذي الحجة، إلى منى ليشرف مباشرة على راحة حجاج بيت الله الحرام وما يقدم لهم من خدمات وتسهيلات ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة وأمان.
ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين قصر منى كان في استقباله، الأمير خالد بن فهد بن خالد، والأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز، والأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، والأمير فهد بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد، والأمير الدكتور خالد بن فيصل بن تركي وكيل الحرس الوطني للقطاع الغربي، والأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي، والأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، والأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، والأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز، وعدد من المسؤولين.


كما رافق خادم الحرمين كل من  الأمير تركي بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير نايف بن سلمان بن عبدالعزيز، والأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز، وةوزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الديوان الملكي خالد بن عبدالرحمن العيسى، ورئيس المراسم الملكية خالد بن صالح العباد، ورئيس الشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين حازم بن مصطفى زقزوق، ونائب رئيس الديوان الملكي عقلا بن علي العقلا، ومساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين تميم بن عبدالعزيز السالم، والمستشار في الديوان الملكي الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، ورئيس الحرس الملكي الفريق أول ركن سهيل بن صقر المطيري وعدد من المسؤولين.

وكان خادم الحرمين الشريفين، قد غادر جدة في وقت سابق اليوم.



تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً