آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

مقتل 15 عراقياً في هجوم لـ "داعش" على محطة كهرباء بسامراء

السبت 11 ذو الحجة 1438 الموافق 02 سبتمبر 2017
مقتل 15 عراقياً في هجوم لـ "داعش" على محطة كهرباء بسامراء

قتل 15 شخصا وأصيب 11 آخرون بجروح اليوم السبت، خلال هجوم لتنظيم "داعش" استهدف محطة للكهرباء في محافظة صلاح الدين شمالي العراق، وفق مصدر في الجيش وآخر في الشرطة.

وفي تصريح للأناضول، قال مصدر عسكري عراقي مفضلا عدم نشر اسمه، إن قوات مشتركة (من الجيش والشرطة والحشد الشعبي) قتلت ثمانية مسلحين من تنظيم "داعش" الإرهابي، بعد اقتحامهم محطة لإنتاج الطاقة الكهربائية في مدينة سامراء (بمحافظة صلاح الدين)، مع وقوع إصابات في صفوف القوات العراقية (لم يحددها).

وإضافة إلى القتلى من "داعش"، قال نعمان الجبوري، وهو ملازم في شرطة صلاح الدين، للأناضول، إن "الهجوم على محطة كهرباء الجالسية شرقي سامراء أسفر أيضا عن سقوط 7 قتلى، غالبيتهم من عناصر أمن حماية المحطة، إضافة إلى إصابة 11 آخرين بجروح".

وأضاف أن قوات الأمن فرضت طوقا أمنيا في المنطقة، ومنعت حركة السيارات، واستدعت قوات من الجيش تابعة لقيادة عمليات سامراء، وبدأت حملة تفتيش في المنطقة خشية وجود انتحاريين آخرين.

ويأتي الهجوم في وقت بدأت فيه القوات العراقية استعداداتها لشن عملية عسكرية تستهدف تحرير قضاء الحويجة في محافظة كركوك (شمال)، والشطر الشرقي من قضاء الشرقاط في محافظة صلاح الدين من "داعش".

ومن هذين الجيبين يشن مسلحو "داعش" هجمات شبه يومية على أهداف مدنية وعسكرية، غالبا ما تسفر عن ضحايا.

وسيطر "داعش" على ثلث مساحة العراق عندما اجتاح شمالي وغربي البلاد صيف 2014، إلا أنه خسر معظم تلك الأراضي في معارك ضد القوات العراقية مدعومة من التحالف الدولي لمحاربة التنظيم، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وسامراء تعد إحدى المدن التي تضم مزارات شيعية يرتادها العشرات يوميا، وتفرض السلطات العراقية إجراءات أمنية مشددة في المدينة خشية شن "داعش" لهجمات.

وتقع المدينة في محافظة صلاح الدين على بعد 175 كيلومترا إلى الشمال من العاصمة بغداد، ومنذ طرد "داعش" منها عام 2014 تتعرض المدينة لهجمات بين فترات متباينة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً