تفاصيل الحدث

أفاد أحد الساكنين في مجمع جداول -الذي استهدف أمس في تصريحات خاصة(للإسلام اليوم)- أن ستة أشخاص اقتحموا المبنى، وهم يحيطون أنفسهم بقنابل ومتفجرات, ودخلوا في مواجهة مع حراس المجمع.

وقال شاهد العيان: إن حراس الأمن في المبنى استطاعوا أن يقتلوا ثلاثة منهم، من غير أن ينفجروا, فيما تمكن الثلاثة الباقون من الوصول إلى نقاط متقدمة داخل المبنى، وفجَّروا أنفسهم داخله .
وقال ساكن المبنى -الذي طلب عدم نشر اسمه- إن سكان المجمع تحت الإقامة، ولم يخرجوا إلا لقضاء احتياجاتهم الضرورية، من إحضار للغذاء والماء, وسمح لهم، وأضاف أن أكثر الساكنين يعيشون في حالة ذعر وذهول؛ جراء الانفجارات خاصة النساء و الأطفال، وأشار الساكن إلى أن الشرطة السعودية تطوِّق المبنى بالكامل، ولم يسمح لأحد بالاقتراب, وقد أرجعت الشرطة عدداً من الصحفيين والمصورين، ومنعتهم من التصوير .
من جهتها ذكرت مصادر في رويترز أن مصادر أمريكية أدلت بتفاصيل جديدة حول أحداث التفجيرات التي ضربت مدينة الرياض أول أمس، ووصف مسئولون عسكريون وأمنيون أمريكيون كيف تمكنت مجموعة من المهاجمين في سيارتين من اختراق مجمع حصين على مشارف العاصمة السعودية الرياض وتمكنت من تفجير واجهة مبنى مؤلف من أربعة طوابق يقيم فيه موظفو شركة تابعة لوزارة الدفاع الأمريكية. وقالت المصادر إن سيارة فورد كراون فيكتوريا بيضاء قادت الهجوم حيث سارت في طريقها بمحاذاة جدار المجمع نحو البوابة حيث كان أربعة حراس مسلحين على الأقل في نوبة خدمة نحو الساعة 11.20 مساء يوم الاثنين. وأضاف أحد المسئولين أن المهاجمين أطلقوا النار أولاً عبر النافذة الأمامية لمركبة عسكرية سعودية كانت متوقفة قرب البوابة مما أسفر عن مقتل جندي وإصابة اثنين. وقال مسئول بارز للصحفيين "كان الوقت متأخراً وظلام ومن ثم فإن الجنود لم يكن يساورهم الشك بالضرورة في أن سيارة أمريكية تقترب." ثم تحول المهاجمون إلى حارس مراقبة عند البوابة فقتلوه وضغطوا على زر يتحكم في البوابة المعدنية والحاجز الذي يغلق الطريق. وقال الضابط "كل ذلك استغرق ما بين 30 ثانية إلى دقيقة." وبمجرد أن انفتحت البوابة وأصبح الطريق خالياً تنحت السيارة جانباً لتعبر شاحنة دودج رام محملة بنحو 200 كيلوجرام من المتفجرات من مادة ار.دي .اكس أو سيمتيكس. وسارت السيارة لمسافة مئة متر داخل المجمع ثم اتجهت يساراً وسارت لمسافة 40 متراً أخرى ثم اتجهت يميناً ومضت نحو مبنى يقيم فيه 70 موظفاً يعملون في شركة مقرها فيرفاكس بفرجينيا. ويقيم
اولئك فرادى بدون مرافقين. وقال مسئول بارز "لقد اتجهوا إلى النقطة التي أمكنهم عندها إيقاع أبلغ الضرر، لو كانوا توقفوا عند الزاوية لتبددت قوة الانفجار عبر الشارع." وقد أسفر الانفجار عن هوة عمقها نحو مترين وتطاير جسم الشاحنة. وقتل عشرة أشخاص على الأقل منهم عشرة أمريكيين في واحدة من ثلاث هجمات وقعت في تلك الليلة.
 

 

  بيان هيئة كبار العلماء
  تفجيرات مجمع المحيا
تفجير وتدمير  
فليحذر الذين يخالفون عن أمره
سنة أولى عنف.. رؤية في سوسيولوجية العنف (1/2)
تفجيرات "مجمع المحيا"... المسببات والعلاج!
مبادرة الشيخ سفر الحوالي هل ستنجح في وقف العنف!؟
دعاة الانقلاب على مصدر الشرعية
التفجيرات = تأملات

تعالوا إلى كلمة سواء

التفجير وتداعياته!

رؤية حول أعمال التفجير

وقفات مع التفجيرات

وقفات حول حادثة التفجير

صحيفة الوطن وحس المسئولية

 

 

بيان هيئة كبار العلماء

بيان الجبهة الداخلية

واجب الوقت

تنويع الخطاب الدَّعَوِيّ

مناهجنا وشيء اسمه الإرهاب