فضل الصوم وحكمة مشروعيته

  ثلاثون وقفة في رمضان 1
  ثلاثون وقفة في رمضان 2
  ثلاثون وقفة في رمضان 3
  قطوف رمضانية
  أيات الصيام 1
  أيات الصيام 2
  أيات الصيام 3


 

 

ويبقى السؤال قائماً إذاً لماذا نصوم؟! ولماذا نُعطى الأجر على الصيام؟ ولماذا نصلي؟ ولماذا نحج؟
إنما ذلك فيما أفهم لمقصدين عظيمين:
أولهما: بناء النفس بناء إيمانياً أخلاقياً صادقاً أساسه التقوى واليقين، ففي الصوم: " لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" [البقرة:183]، وفي الصلاة: "إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ" [العنكبوت:45]، وفي الحج: " فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ " [البقرة:197]، وفي الزكاة: "تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا" [التوبة :103]، وهكذا كل العبادات تقوم على بناء الذات الإنسانية، وإصلاحها أخلاقياً وعقدياً وإيمانياً.
إنها تستهدف تنظيف قلوب الناس، وإعادة تأهيلها بصفة دورية؛ لتكون صافية نقية طاهرة بعيدة عن الغش والغل والحقد والضغينة والأثرة الأنانية والاندفاع الشهواني.
المقصد الثاني: إصلاح علاقة الفرد مع الآخرين؛ من خلال القيم والأخلاق وحفظ الحقوق في كل النواحي وعلى كافة المستويات.
الزوج مع زوجته، والأب مع ابنه، والجار مع جاره، والحاكم مع المحكوم، والمرؤوس مع رئيسه، حتى حقوق الحيوانات والطير والبيئة، وكل ما يحيط بالمسلم فقد جاء الإسلام بقيم عظمى في ذلك وأرشد إلى العمل بها والتخلّق بآدابها.