الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية قضايا التعليم

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هل أغير التخصص؟

المجيب
مستشار مجموعة صناع الحياة في مكة
التاريخ الاربعاء 13 جمادى الأولى 1428 الموافق 30 مايو 2007
السؤال

أنا طالب في كلية الشريعة السنة الأولى، ولكني أعاني من عدم توفر فرص العمل لهذا التخصص بعد التخرج كما في غيره من التخصصات، ولهذا فكرت بتغيير تخصصي إلى تخصص آخر، مما أستطيع توظيفه في مجال الدعوة إلى الله، وأعتقد بأنني إن غيرت تخصصي سيخدمني هذا التخصص أكثر من التخصص الذي أنا فيه. فما رأي فضيلتكم في ذلك ؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله الأمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
أسأل الله أن يثيبك على حسن النية، وأهنئك على حسن الاقتراح.
إن مما بجدر بأي شاب أن يجيد تخطيط حياته بما يساعده بإذن الله على تحقيق النجاح، ولعل من أهم محاور التخطيط هو التخطيط المهني والوظيفي، في هذا المحور لكل إنسان مجالان رئيسان هما مجال الهواية والمجال الرسمي، أو سمهما بلفظ آخر مجال الرسالة ومجال المعيشة فالمجال الأول هو المجال الذي يجد فيه الإنسان تحقيقا لذاته، وتوافقا تاما معه، والمجال الآخر هو المجال الذي يكسب منه رزقه، ومن الجميل أن يكون المجالان متطابقين، مثل أن يكون الشخص محبا للإلكترونيات، ثم يتخصص ويتوظف في هذا المجال، وفي مثل هذه الحالة لا إشكال، ولكن هناك تخصصات كما ذكرت يقل فيها مجال التوظيف، وبالتالي يجدر بالشخص أن يبحث عن مجال آخر يجد فيه نوعاً من الانسجام والتوافق، وأيضا يتوفر فيه التوظيف، ومن نعمة الله علينا أن علم الشرع أصبح ميسورا، ويستطيع الشخص أن يتعلمه من عدة سبل غير الدراسة النظامية، فمثلا هناك الانتساب في الجامعات، وهناك الأكاديمية العلمية في قناة المجد، وهناك مجموعات الأشرطة والمحاضرات للعديد من المشايخ، وهناك الدورات التي تعقد باستمرار، واعلم أخي الحبيب أن أفضل ما يطلب به العلم ليس الدراسة بالجامعة، بل هو ملازمة المشايخ وحلقات العلم.
ومن المفيد أن يكون من أهل العلم الشرعي ومن الشباب الملتزم من يعمل في تخصصات أخرى مثل الطب والهندسة والإدارة والاقتصاد؛ حتى يوصلوا شعاع ونور الدين والهدى إلى أوساط ذلك التخصص، وهناك من الأمثلة الواقعية ما يشد من أزرك، فالدكتور خالد الجبير جراح قلب عالمي، وشيخ له محاضرات ترقق القلوب، والشيخ عبد المحسن الأحمد هو طبيب أخصائي عناية مركزة، والشيخ محمد المنجد خريج تخصص هندسي (أظنه إدارة صناعية) وهو من هو في العلم والدعوة، والدكتور طارق السويدان أستاذ هندسة البترول، وله إسهامات في الدعوة لم تكن لتتحقق بعد توفيق الله لولا معرفته بفنون الإدارة والتنظيم والتخطيط، والكابتن الدكتور الشيخ محمد موسى الشريف الطيار الدولي، وأيضا بعد ذلك حاز الدكتوراه في العلم الشرعي. وأعرف شابا من خيرة الشباب، ولا نزكي على الله أحدا يدرس الطب انتظاما، ويدرس الكتاب والسنة انتسابا في وقت واحد في جامعتين مختلفتين
فشد العزم أخي الحبيب، واختر تخصصا تفيد به نفسك والأمة، واجتهد في العلم الشرعي والدعوة، فذلك ميسور بإذن الله. وفقك الله والسلام عليكم ورحمة الله.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - نورا | ًصباحا 12:50:00 2009/11/15
انا الرغبة والميول والقدر عامل اساسي في النجاح بعدا التوكل على اللة