الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية مشكلات أسرية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

كنت ولا زلت أفتقد حنان أمي!

المجيب
أخصائية اجتماعية
التاريخ الاحد 22 جمادى الأولى 1430 الموافق 17 مايو 2009
السؤال

أنا فتاة من عائلة ملتزمة ولله الحمد، وميسورة الحال، لكن أعاني من فقد الحب والاهتمام رغم كبر سني، لكن أنا بداخلي طفلة أحتاج من يضمني، ويثني علي.. رسمت صورة فارس أحلامي كما أريد، وأنا أتمنى لكن للأسف أعرف أن الواقع سيكون مختلفًا.. أمي منذ الصغر لا أذكر أنها ضمتني، ولا إخوتي، فلم يكن هناك حب ولا اهتمام.. لا أذكر شيئًا جميلاً بطفولتي، وفي مراهقتي غلطت كثيرًا، وهي السبب.. فسمعت كلام الغزل من الشباب وأنا صغيرة، واستقبحت هذا العمل لأنهم بالفعل شباب صايع.. والحمد الله أن ربي حفظني..علمًا أن من يعاملني بحب أعشقه، وهذا طبعي مع صديقاتي، فأنا أميل إليهنَّ وأحبهنَّ، لكن لا أدري لماذا لا أحب أمي؟!.. أرشدوني..

الجواب

الأخت العزيزة.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أقدِّر ما تشعرين به من ألم، ولكن مهلك أخيتي أرغب في توضيح عدَّه حقائق  ربما تساعدك، وتهدئ من روعك..                    

أولاً: كلنا -مهما كبرنا- نحتاج للشعور بالاهتمام والحب والقبول، ولا يختلف أحدنا عن الآخر إلا في أن البعض مشبع، والبعض الآخر غير مشبع. 

ثانياً: كونك تحلمين بزوج المستقبل فهذا أيضاً طبيعي؛ فالله سبحانه وتعالى خلق هذا بالفطرة ميل الرجل نحو الأنثى والعكس، بل وأوجده في جميع الكائنات الحيَّة حتى الحيوان، وحتى النبات، ولكن ما يفرِّق الإنسان عن باقي الكائنات الحيَّة أنه سبحانه وتعالى وضع للإنسان كنترولاً مقننًا يستطيع تفريغ هذه الرغبة بالصورة الصحيحة عن طريق الزواج.. أدعو الله لك بالزوج الصالح الذي يسعدك.

ثالثاً: لا أنكر أن والدتك لديها بعض القصور في طريقه التعامل معك وإخوتك، ولكن التمس لها العذر.. قد يكون الأسلوب قاسيًا وغير مقبول، ولكن النيَّة بدافع الحب والاهتمام الذي تحتاجينه، وبدافع المحافظة عليك، فهي لم تذهب إلى ابنة الجيران، أو ابنة صديقتها لتحافظ عليهما؛ لأنهما في النهاية لا تعنيان لها شيئًا، فالله سبحانه وتعالى الذي له الحق علينا يؤاخذنا بالنيَّة.

رابعاً: بالرغم من قسوة والدتك بعض الشيء إلا أنها في النهاية عندما فكرتِ في الخروج عن الطريق السليم في مراهقتك سرعان ما رجعتِ إلى صوابك.

 أرجعتك تربيتك الصالحة، واستنكرتِ ما قمتِ به، وأنت الآن ابنة رائعة تخافين الله.

خامساً: كونك تميلين إلى صديقاتك وتحبينهنَّ بهذا القدر فأيضاً هذه إحدى سمات المراهقة الطبيعية التي قد تمتد إلى عمرك.

 سادساً: هل تعتقدين أن والدتك مثل أي أم أنانية لا يهمها أبناؤها؟ تعيش من أجل نفسها فقط؟  لا تشغل نفسها بأي منهم؟!. أتمنى لك التوفيق.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف | مساءً 03:11:00 2009/05/17
دائمآ أؤمن بأن لكل فعل مساوي له بالمقدار ومعاكس له بلإتجاه....أمك لم ترضعك الحب أرضعتك [هذا يجب وهذا عيب!!] ..بينما صديقاتك كانوا لك الحوار الذي تفتقدينه بعائلتك هم حاوروك وناقشوك وخذوك بعيوبك قبل حسناتك...يازينهم الصديقات نعمه الله لايحرمنا منهم .... بريها وقولي لربك بقلبك يلرب عشانك ومدام إن الله حفظك معناه انك انتي تقولين له انا مشتيش اكون وسخه خليك جنبي والله من بعد طلاقي وانا أقوله [يارب مشتيش اكون وسخه خليك جنبي] قوليها وشوفي الله كيف بيوقف جنبك بكل شي بيسخر لك ناس يخدموك لوجه الله وليس لينالوا منك متعه
2 - ::: | مساءً 08:07:00 2009/05/17
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يزوجك زوجا صالحا يحن عليك أكثر من حنان أمك عليك ، فعليك بكثرة الدعاء في السجود.. وفقك الله وجعلك من الصالحات المحصنات الغافلات
3 - اختك في الله | مساءً 04:11:00 2009/05/18
كلنا يا اختاه نفقدالحنان وحتى لوو ملكناه لاننا بشر نحتاج للحنان والحب ولكن اتمنى ان تعرفي بان الله معك واطلبي منه ان يساعدك ولن ينساكي و تصبري وتصبري فسوف تحصلين بالذي تتمنينه والله يوفقك ويسعدك
4 - اكسري الحاجز الذي بينكما | مساءً 02:42:00 2009/05/24
صديقتي 00 أعظم حاجز معنوي ذلك الذي بينك وبين أمك 00 تحتاجين إليها أتجهي لها وأحضنيها من حقك ذلك ومن حقك أن تحضني والدك وأن تتنعمي بحبهم وحنانهم عليك 00 أدفء حضن في الدنيا يعطيك ولا ينتظر مقابل سواء أن تسعد هو حضن والداك وأن لم يعتادوا بحكم طبيعه المجتمع الصحراويه عوديهم 00 في البيت كان الكثير من شقيقاتي يتحرجن من الاحتضان ولم أكن مثلهن لأني أحب حضن والداي ولا أستغني عنه حينما أكن متعبه أو مكروبه أومتضايقه أبكي بامان بحضنهما ولا يهمني أنني كبرت على ذلك كما يكررون أشقائي ويسخرون 00 أعظم من يكن لك الحب هما وأعظم من يجب الأحسان له 00 هما تقدمين واحتضني وتكلمي بصراحه قولي أنا عاطفيه وأحتاج لحبكم أن يتجسد تكلمي بصراحه مع أقربهما لك أمك أو أباك قدتميلين لاحدهما أبدي به عوديهما على ابيات الشعر الجميله والمتغزله بهما عوديهم ولا تجعلي العادات والتقاليد الباليه هي من تتحكم بعوطفكم 00 لاحد سيحبك في الحياه مثلهما مهما كان من كان يستحيل أن يعرفك ويحب مخلوق أكثر منهما لا صديقات ولا اي شخص اخر لا تجعلين الايام تمضي وانت مبتعده خجلا من حب ودفء وحنان تحتاجينه انت فتاه وجبلتي على العاطفه ولا اروع من العواطف الاسريه المتبادله ولا أدفء من حضن أبي بالنسبة لي لا تجعلي الوقت يمضي وامضي إلى أقربهما وقبلي رأسه وكفه وأحتضنيه =أنهما والداك =وكفى !
5 - سرو | ًصباحا 12:00:00 2009/07/03
تاكدي عدم وجود سبب مرض روحي
6 - اااه يمه يبه الله يعووضني بزوووج صالح ياليت كل من | ًصباحا 12:22:00 2010/09/01
الله يرزق بنات المسلمين بالازواااج الصاالحه ..كلنا فااقدين حناااان كلنا نبي حظن يدفينا نبي حظن لاضااقت بنا الدنيا نحتاااج نشكي له نبي حظن لاقلنا ااااه نلقى من يووواسينا.. نبي لوو دقيقه اخفى بحظن امي بس دقيقه احمدووو ربكم الي له ام وابوو حييين لااااتخلوونهم بروو بهم احظنووهم طلعوو كل الطاااقه والعااطفه الي فيكم طلعووهم لووالديك مااافي احلى من حناان الام والاب لا الصديقاات ولاغيررهم يجي ربع حنااانهم انااا مابي شي بس ابي اشووفهم قدام عيوووني يكفييني عن حنااان الدنيا كله...