الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية تربية الأولاد التعامل مع مشكلات الأولاد

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أختي الصغيرة تطالبنا بجوال!

المجيب
مستشار أسري وتربوي
التاريخ الاربعاء 07 جمادى الآخرة 1426 الموافق 13 يوليو 2005
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أختي طالبة في المرحلة المتوسطة، تريد منّا أن نشتري لها جوالاً خاصاً بها، ومما جعل والديَّ يرضخان لطلباتها زعلها، وبكاؤها المتواصل، ويرى والداي أنه لا خوف عليها من شراء الجوال؛ وذلك لأنهما قد قاما بتربيتها تربية سليمة. والله إني في حالة نفسية سيئة، خاصة وأنه يطلب مني أن أشتري لها طلباتها؛ فأنا أخوها الأكبر. الأمر نفسه يتكرَّر مع أخي الذي يصغرها سناً.. فما الحل برأيكم؟

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:
المشكلة الحقيقية ليست في مجرد الطلب وتحقيق الرغبة؛ لأنها نتيجة حتمية في غالب الأحوال للمشكلة الأم، وهي التقصير في ضوابط التربية المسبقة. فلو أن البنت والابن تلقيا منذ الصغر تربية متزنة ومنضبطة بضوابط تربوية صحيحة لكان بالإمكان- بعد توفيق الله- الوصول منكم إلى إقناعها بخطورة تحقيق هذه الرغبة، فشرها –لاشك- أعظم بكثير من الخير الذي يمكن أن تستفيده البنت، خاصة في مثل هذه السن، وهذه الظروف المخيفة من الحصول على جهاز الجوال، ولكن حينما يقع ( الفأس بالرأس) -أو يكاد- نسعى حثيثاً للخلاص من الشر المحدق في تحقيق الرغبة.
والذي أراه لحل المشكلة ما يلي:
عدم العنف في رفض طلبها، وفي الوقت نفسه عدم تلبية الرغبة، لا سيما وأنها تعد صغيرة ومراهقة، وقد حصل من الكوارث والشرور لأمثالها ما يكفي للرفض التام الآن، ولكن بأسلوب ليس فيه مصادمة لعاطفتها ومشاعرها، بل بأسلوب لين فيه حكمة وإقناع ووعد بتراخ شديد جداً حتى تهدأ. فلهذه السن خصائص وسمات يلزم إدراك الأبوين لها جيداً حتى يمكنهما التعامل مع البنت والابن من خلالها. ويمكن الوصول إلى مسألة الإقناع بالطرق التالية:
(1) تتصل الأم بمن تعرف من البنات المستقيمات ممن هن في مثل سنها من قريباتها عن طريق أمهاتهن – خاصة ممن ليس معهن أجهزة جوال ولم يطلبنها.
(2) توجد أشرطه صوتيه لبعض الدعاة والمشايخ ممن أشبعوا الموضوع بحثاً واستقصاء ، وسردوا مثله من ضياع العفة وذهاب الكرامة على أيدي ذئاب بشرية نالت مرادها وتركت فريستها تشقى بنفسها، فيقال للبنت أولاً اسمعيها، وبعدها يناقش الموضوع من جديد.
(3) إقناع البنت بأن تحقيق رغبتها –حالياً- مستحيل؛ لما تعلمونه من الشرور المتربصة بها وبغيرها مما لا تدركه هي بسبب تسلط عاطفتها، ووجود الجوالات مع بعض زميلاتها. ويتم الإقناع بدون قسوة ولا شدة، ولكن بإغرائها ببدائل مفيدة، مثل جهاز حاسب، أو أدوات زينة نسائية معقولة، ويمكن أن تحدِّد هي ما تريده مما هو ممكن ومعقول ولا محاذير فيه. أما الابن فإن نجحتم معه، وإلا فإن الخطورة في تحقيق رغبته أقل بكثير من الخطر بالنسبة للفتاة. أعانكم الله ووفقكم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - - | مساءً 10:55:00 2009/06/22
ياناس يا زين البنوته لو سوت نفسها كبيره اموت من الضحك وطلبها مره روعه لو انا عندكم كان مت من الضحك عليها وهي تصيح عشان جوال ولا بعد الصغنون يبي جوال -والله لاستلمهم طنازه -لا تشترونه الان بس بعد الثانوي لازم تشترونه وخصوصا لا دخلت الجامعه ضروري بس جد اجمل شيء بالدنيا بزر يعاند ومراهقه تسوي كبيره مشاهد تقطع من الضحك ما اعصب زي الناس لا هم يضحكوني مره ..والاحلى لانست المراهقه زعلها وضحكت معك تحسين سن المراهقه سن بريء يبي يستانس بس -اضحكوا معهم والعبوا وكل الطلبات الغريبه تختفي وتلقونهم مطيعين مره لكم ويحبونكم مره ويجتهدون ويتفوقون عشان تمدحينهم وتغنين لهم وتستهبلين تراهم ما يبون الا الوناسه والضحك بس حنا ما عندنا تعامل زين معهم