آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

تويتر تطرح أسهمها للاكتتاب في البورصة

الجمعة 07 ذو القعدة 1434 الموافق 13 سبتمبر 2013
تويتر تطرح أسهمها للاكتتاب في البورصة
 
أعلنت شركة تويتر التي تدير موقع التواصل الاجتماعي الشهير عن عزمها إدراج أسهمها في البورصة في عملية طرح كانت مرتقبة بشدة منذ دخول فيسبوك البورصة العام الماضي. وفي إشارة إلى الأوراق الرسمية المطلوبة للانضمام إلى البورصة، قالت الشركة المالكة للموقع في تغريدة صغيرة "قدمنا سرا (نموذج طلب إدراج) اس-1 إلى هيئة الأوراق المالية والتداولات الأمريكية من أجل (طرح عام أولي) مقرر". ويقدر مستثمرون قيمة نشاط تويتر التي أسسها جاك دورسي وبيز ستون وإيفان ويليامز عام 2006 بأكثر من عشرة مليارات دولار. ولم تقدم تويتر تفاصيل حول توقيت أو قيمة الطرح. وتقول شركة الاستشارات الإعلانية "إي ماركتر" إن موقع تويتر في طريقه لتحقيق إيرادات بقيمة 583 مليون دولار في 2013 مقابل 288 مليون دولار في 2012. ويأتي معظم التمويل الخاص بتويتر من الإعلانات، حيث تدفع الشركات مقابل مادي نظير "تدوينات ترويجية" تظهر في تعليقات المستخدمين على الموقع. وتسعى الشركات المعلنة إلى استهداف المستخدمين النشطين على تويتر والبالغ عددهم 200 مليون شخص ويساهمون بأكثر من 500 مليون تغريدة يوميا. الهاتف المحمول أولا يدخل نحو ثلثي المستخدمين إلى موقع تويتر عبر الهواتف المحمولة لكن بعض المحللين يعتقدون بأن المخاطر التي قد تواجه تويتر في مرحلة ما بعد الإدراج في البورصة هو أن الحملة من أجل تعزيز الإيرادات من الإعلانات قد تؤدي إلى زيادة عدد الإعلانات في أنحاء الموقع بالكامل، وقد تصبح مزعجة وغير مرغوبة للمستخدمين. وقال كولين جيليس وهو خبير متخصص في التكنولوجيا مقيم في نيويورك لدى مؤسسة "بي جي سي بارتنرز "إن هناك بعض المشاكل (مثل) كم عدد مصادر الدخل التي يمكن إيجادها بجانب الإعلانات فقط، وتأثير دخول المزيد من الأشخاص إلى الخدمة عبر الهواتف الذكية". ويدخل نحو ثلثي المستخدمين إلى موقع تويتر عبر الهواتف المحمولة، وهي الفئة التي كانت تقليديا من الصعب على شركات الإعلانات الوصول إليها. وهذا أحد الأسباب التي دفعت تويتر إلى الاستحواذ على "مو باب"، وهي شركة لتبادل الإعلانات تركز أنشطتها على الهاتف المحمول في صفقة تردد أن قيمتها بلغت 350 مليون دولار.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف